كريم الجباري التونسي المبدع وفنون الرسم بالضوء مع الخط العربي الجميل وبالتعاون مع لاندروفر يقدمون تحفة ضوئية اسمها: أرضي .. شاهد تفاصيلها في هذا الفيديو والموقع الخاص بالحملة

 

الخط واللغة جزءٌ لا يتجزأ من التاريخ، إذ يشكلان البوابة لمعرفة تاريخك بشكلٍ أفضل

 

 

تعرّف على كريم جباري وموهبته في اثنين من أقدم الخطوط العربية، وهما الخطان التقليديان “الكوفي” و”المغربي” وكيفية تأثير هذا الفن على تطور شخصيته.

من هو كريم؟

بدأ الفنان التونسي جبّاري رحلته الفنية وهو في الثانية عشرة من العمر بعد طفولةٍ مضطربة كان والده فيها معتقلاً سياسياً. وبعد دراسة فن الخط العربي القديم في تونس، هاجر جبّاري إلى كندا عندما بلغ من العمر عشرين عاماً، حيث أصبح فن الخط العربي مصدر إلهام يذكّره بالمكان الذي أتى منه وما تركه خلفه. واشتدّ شغفه باللغة العربية مع تعمّقه في أحرفها وكلماتها ومقاطعها الجميلة.

“الخط واللغة جزءٌ لا يتجزأ من التاريخ، إذ يشكلان البوابة لمعرفة تاريخك بشكلٍ أفضل. وبالنسبة للفنان، فهو ليس بحاجة إلى التطور وحسب، بل إلى استخدام تراثه والمكان الذي يتحدّر منه للتعبير عن نفسه والتأثير على تطوره الفنّي. ومن جهتي، أشعر أن اللغة العربية أعطت معنىً لحياتي، فقد منحتني الأمان وحسّ الانتماء الذي احتجت إليهما في المراحل المبكّرة من عمري. ولهذا السبب، شعرت عندما كبرت أنني أدين إلى اللغة العربية، وكنت دائماً توّاقاً لردّ جميلها”. كريم جبّاري

ويعتبر كريم جبّاري عضواً في التحالف الدولي للرسم الضوئي (LPWA)، وأحد أشهر فناني الخط العربي الضوئي في العالم العربي، ويحظى باحترامٍ واسع لشغفه بالابتكار وموهبته في دمج فن الخط العربي القديم بالفن المعاصر.

وباستخدام كاميرا احترافية مجهزة بتقنية التصوير الرقمي بالعدسة الأحادية العاكسة (DSLR)، والوميض الضوئي، ونظام تنقية الضوء الطبيعي وضوء الغروب، يقوم جبّاري بإبداع لوحات خط عربي ضوئية أخاذة توحي بأن الصور معدّلة رقمياً، في حين أنها مشكّلة من خلال الدمج الفوري بين التصوير الفوتوغرافي والخط العربي.

“يتمثل هدفي في الارتقاء بفن الخط العربي إلى خارج حدود المألوف، وتعريف الشباب بإمكانية ممارسته من خلال تقديم عناصر حضرية كالضوء، والرسم على الجدران وغيرها من الأسطح مثل القماش. وحالما تبدأ بتخطيط الأحرف العربية باستخدام النظام الضوئي، فإنك ستنغمس في هذا العمل لعدة ساعات، وستنسى نفسك وإحساسك بالوقت. وبالنسبة لي، فأنا أركز على جمالية الأحرف، ولا أضيف الكثير من الألوان أو العناصر الخلفية التي تشتت انتباه عين المشاهد، لكي أتيح لكل حرف أن ينساب بسلاسة ويعبّر عن نفسه”. كريم جبّاري

يمكنك التعرف علي كريم اكثر من خلال موقعه وشبكات التواصل الاجتماعي تويتر وانستغرام وفيسبوك.

شارك الموضوع مع متابعيك