أكثر ما يجذبني لمنحوته هو كمية الوقت والمشاعر التي حبسها صانعها فيها. روبرت چلين ولد بكينيا عام ١٩٤٠، كان شغوف بالفنون والطبيعة. ونجد اهتمامه انعكس كثير في منحوتاته. أخرج الكثير من الأعمال الرائعة سأتحدث في هذه التدوينة عن أعظمها حجماً.

في عام ١٩٨٤ ثبت هذا العمل الإبداعي خيول الموستانغ (هي خيول برية اسبانية الأصل جلبت لأمريكا، عام ١٩٧١ اعتبرت من قبل الكونغرس الأمريكي كرمز للغرب الأمريكي)  يمكن مشاهدة الخيول في ساحة لاس كوليناس من أرقى احياء دالاس، تاكساس. استطاع روبرت چلين  ان يحبس أطول مدة وحركة شاهدتها في حياتي لحظة عبور خيول الموستانغ فوق الماء. عندما تشاهد هذا العمل الأبداعي ستشعر بقوة وحركة مستمرة. ستظل منتظراً ان تتحرك هذه الخيول البرونزية.

 

شارك الموضوع مع متابعيك