مساحات ملهمة، كواليس لم تر ولم ترو بعد عن المبدعين والفنانيين
تفاصيل المكان والأشياء والأحاديث الخفية !

هلا

مكانات فكرة تأجلت ٥ سنوات رغم اكتمال عناصرها وجمالياتها بمن كانوا نجوم البدايات فيها .. اليوم تشاهدونها مكتملة بكم لتشاهدوها.. أشياء أحبها وتحبني ومساحات وجدت فيها نفسي عند أصدقائي .. لم تصبح مكانات منصة مشاركة لي فقط بل أصبحت اليوم منبراً مفتوحاً لي ولأصدقائي لمشاركة ما يلهمنا  

علاء الغفيلي .. تفاصيل التصميم

عن الحالة الغريبة التي تجعل المصمم يعيش مابين التأجيل والتسويف طمعاً في الجودة والاتقان..

محمد فارع

الشيبُ يميّز مظهره، وكأن الفنّ لا يفتكّ يُذكرنا باستمرار؛ أنّه لابد من ترك أثر يربط تلك العلاقة بينه وبين الفنان نفسه. هذا هو انطباعنا الأول عنه، ثم أظهر لنا ابتسامته

علاء الغفيلي

  علاء الغفيلي                                                      

رسومات فدا

حين تشاهد سيارات نقل عابرة أو برادات توصيل أو فانات آيسكريم في مدينة تعبر بجوارك متزينة بألوان فاقعة يجب أن تعلم بأن هناك رساماً قضى وقته يرسم ما تجود به

من وراء المكان..

أنا حسين الدغريري
مؤسس مكانات

تعجبني المساحات الخاصة للأصدقاء وتلهمني أكثر لاكتشاف ما بين الأرفف من قصاصات وهدايا وكتب، أحسب أن كل شيء وضع في مكانه له ذكرى مرتبطة بالمكان والزمان، وهذه الذكريات هي التي تخلق مساحة الفوضى والترتيب في داخل كل منا، لذلك كانت مكانات لأرى الجانب الآخر من الابداع معكم..

أنا تركي الخلف

كاتب ومحرر 

أنا ناصر سعد

كاتب ومحرر 

الزمان والمكان ترسمها التفاصيل التي نصنعها بالفوضى والترتيب، بالتفاصيل الصغيرة التي تلهمنا

اقترح ملهماً، مكاناً، مساحة ملهمة !

الحالة الذهنية التي تُمكن الإنسان بالقيام بعمله..أقرب ما تكون بحالة المُتعبّد أو العاشق، الجهد اليومي لا يأتي من الإعداد المسبق أو جداول الأعمال ولكن ينبع من القلب

ألبرت إنشتاين

تواصل معنا

  • 966920008227+
  • makana@qomra.pro
  • شارع عثمان بن عفان ، الواحة ، الرياض ، السعودية