مساحات ملهمة، كواليس لم تر ولم ترو بعد عن المبدعين والفنانيين
تفاصيل المكان والأشياء والأحاديث الخفية !

هلا

مكانات جوابك الكافي للأسئلة التي تراودك عندما ترى أعمال المبدعين هنا وهناك عن الأشياء التي تسبق إبداعهم كيف يفكرون مالذي يحفزهم ومالذي يدفع الإلهام لديهم، وما هي طقوسهم الغريبة التي تحف عقولهم! هنا مجموعة من العوالم التي تختصر عليك المسافات الإبداعية..

علاء الغفيلي .. تفاصيل التصميم

عن الحالة الغريبة التي تجعل المصمم يعيش مابين التأجيل والتسويف طمعاً في الجودة والاتقان..

منظور أحمد

تاريخ فوتوغرافي ثري وعميق ذلك الذي استقبلنا به منظور الباكستاني في معمله بالرياض، ابتسامة وتواضع لا تنبيك أبداً ب ٧٠ عاماً من حياته مضت منذ جاء للدنيا، و ٥٠ عاماً

محمد فارع

الشيبُ يميّز مظهره، وكأن الفنّ لا يفتكّ يُذكرنا باستمرار؛ أنّه لابد من ترك أثر يربط تلك العلاقة بينه وبين الفنان نفسه. هذا هو انطباعنا الأول عنه، ثم أظهر لنا ابتسامته

عبدالله وسلمان باهبري

بذكريات قديمة قبل ١٠ سنوات ألتقيهم مجدداً لكن هذه المرة لم تكن لتلك الأسباب التي تجمعني بهم من قبل.. ولم يدر في مخيلتي أن يكن العطر هو الشيء الذي سيجمعني

بُن جازان.. كما يزرعه جبران

  كيف لك وصف ليلة تنام فيها بلا تكييف أو شبكة جوال أو إنترنت على صوت الهواء وهو يمسح على رؤوس أشجار البن والقمح وعلى ارتفاع شاهق بارد مطل ترى

سعود محجوب

اللقاء بسعود والحديث معه كما وكأنك تواجه سيل هادر من الضحكات التي يسكنها الإيمان والحكمة والفن.. لعل كلمة (التجربة) هي الأبرز في حديثي معه عندما يحكي لك سلسلة من الفنون

علاء الغفيلي

علاء فنان صامت ، باحث، ملهم، ينطبق عليه المثل : (خف من الساكت) فلا تكاد تتنبأ بما يخبئه من مفاجأة قادمة إذا وضعت أمامه آلات القص ومعدات الحفر وقوالب التكوين

عود محمد كمال .. فيزياء الطرب!

في ورشة صغيرة في جدة تصطف الأدوات والمعدات والمكائن التي تنتظر إشارة معلمها.. تتسارع وتتطاوع المعادن بين أصابعه لتصنع تحفاً فنية يقدمها محمد كمال.. العازف الذي ودع العزف ليصنعه! قاده

الطين الحساوي وتشكيلات ١٠٠ عام

عائلة الغراش من الأسماء التي نقشت اسمها في تاريخ الأحساء بتمسكهم بصناعة الفخار الحساوي الذي يصنع بتربة الأحساء المميزة على سفح جبل قارة الشهير.. وكحال كل مهنة تدخل فيها اليد

صانع التتن الحساوي

ياسين القطان .. وإلي ما يعرفه غلطان !! بهذه الكلمات استقبلنا العم ياسين وهو يلف إحدى السجائر التي يصنعها بيده .. فمنذ ٦٥ سنة أباً عن جدّ توارث هذه المهنة

إرث أبو جمعة

ما زال عشرات الأشخاص يتوافدون يومياً إلى شارع العطايف بجنوب الرياض من أجل دكان أبوجمعة تغمده الله بواسع رحمته، لشراء الصفائح الشامية والفطائر التي لم تتمرد بطعمها الأصيل برحيل سيدها

المصورين والمحررين

– حسين الدغريري
– تركي الخلف
– ناصر القحطاني
– عبدالرحمن صالح
– عودة العودة
– رامي النفاتي
– أحمد القحطاني
– سامي العمري

الزمان والمكان ترسمها التفاصيل التي نصنعها بالفوضى والترتيب، بالتفاصيل الصغيرة التي تلهمنا

اقترح ملهماً، مكاناً، مساحة ملهمة !

الحالة الذهنية التي تُمكن الإنسان بالقيام بعمله..أقرب ما تكون بحالة المُتعبّد أو العاشق، الجهد اليومي لا يأتي من الإعداد المسبق أو جداول الأعمال ولكن ينبع من القلب

ألبرت إنشتاين

تواصل معنا

  • 966920008227+
  • makana@qomra.pro
  • شارع عثمان بن عفان ، الواحة ، الرياض ، السعودية