مساحات ملهمة، كواليس لم تر ولم ترو بعد عن المبدعين والفنانيين
تفاصيل المكان والأشياء والأحاديث الخفية !

هلا

مكانات فكرة تأجلت ٥ سنوات رغم اكتمال عناصرها وجمالياتها بمن كانوا نجوم البدايات فيها .. اليوم تشاهدونها مكتملة بكم لتشاهدوها.. أشياء أحبها وتحبني ومساحات وجدت فيها نفسي عند أصدقائي .. لم تصبح مكانات منصة مشاركة لي فقط بل أصبحت اليوم منبراً مفتوحاً لي ولأصدقائي لمشاركة ما يلهمنا  

علاء الغفيلي .. تفاصيل التصميم

عن الحالة الغريبة التي تجعل المصمم يعيش مابين التأجيل والتسويف طمعاً في الجودة والاتقان..

عود محمد كمال .. فيزياء الطرب!

في ورشة صغيرة في جدة تصطف الأدوات والمعدات والمكائن التي تنتظر إشارة معلمها.. تتسارع وتتطاوع المعادن بين أصابعه لتصنع تحفاً فنية يقدمها محمد كمال.. العازف الذي ودع العزف ليصنعه! ما

سعود محجوب

اللقاء بسعود والحديث معه كما وكأنك تواجه سيل هادر من الضحكات التي يسكنها الإيمان والحكمة والفن.. لعل كلمة (التجربة) هي الأبرز في حديثي معه عندما يحكي لك سلسلة من الفنون

عبدالله وسلمان باهبري

بذكريات قديمة قبل ١٠ سنوات ألتقيهم مجدداً لكن هذه المرة لم تكن لتلك الأسباب التي تجمعني بهم من قبل.. ولم يدر في مخيلتي أن يكن العطر هو الشيء الذي سيجمعني

محمد فارع

الشيبُ يميّز مظهره، وكأن الفنّ لا يفتكّ يُذكرنا باستمرار؛ أنّه لابد من ترك أثر يربط تلك العلاقة بينه وبين الفنان نفسه. هذا هو انطباعنا الأول عنه، ثم أظهر لنا ابتسامته

علاء الغفيلي

علاء فنان صامت ، باحث، ملهم، ينطبق عليه المثل : (خف من الساكت) فلا تكاد تتنبأ بما يخبئه من مفاجأة قادمة إذا وضعت أمامه آلات القص ومعدات الحفر وقوالب التكوين

من وراء المكان..

أنا حسين الدغريري
مؤسس مكانات

تعجبني المساحات الخاصة للأصدقاء وتلهمني أكثر لاكتشاف ما بين الأرفف من قصاصات وهدايا وكتب، أحسب أن كل شيء وضع في مكانه له ذكرى مرتبطة بالمكان والزمان، وهذه الذكريات هي التي تخلق مساحة الفوضى والترتيب في داخل كل منا، لذلك كانت مكانات لأرى الجانب الآخر من الابداع معكم..

أنا تركي الخلف
محرر مكانات

أحبّ القصص المترامية، والتجارب المختلفة.. يستهويني ربطها سويًا ثم إعادة صياغتها، لديّ شغف الحرف الجميل وهو يعانق الصورة الفاخرة.. آمل أن تكون “مكانات” مكانًا لذلك!

أنا ناصر سعد
مصور مكانات

الصورة ملاذي الآمن حين أتوه في الأمكنة.. مكانات لوحة شرف لصور الناس وعوالمهم المحيطة ..

الزمان والمكان ترسمها التفاصيل التي نصنعها بالفوضى والترتيب، بالتفاصيل الصغيرة التي تلهمنا

اقترح ملهماً، مكاناً، مساحة ملهمة !

الحالة الذهنية التي تُمكن الإنسان بالقيام بعمله..أقرب ما تكون بحالة المُتعبّد أو العاشق، الجهد اليومي لا يأتي من الإعداد المسبق أو جداول الأعمال ولكن ينبع من القلب

ألبرت إنشتاين

تواصل معنا

  • 966920008227+
  • makana@qomra.pro
  • شارع عثمان بن عفان ، الواحة ، الرياض ، السعودية