0%

فيلم (شعوب) لبدر الحمود

0

يعجبني (دماغ) بدر الحمود وموهبته السينمائية،وأراقب بإعجاب بالغ تقدّمه الحثيث نحو آفاق أوسع وأرحب في صناعة سينما سعودية محكمة و(مؤثرة) تغيّر المجتمع وتصنع المفاهيم وتعيد صياغة التصورات.

وهو سينمائي جريء شكلاً وموضوعاً فلا غرو أن حقّق الكثير في سنوات قليلة،رغم اختياره لوسائل الإعلام الجديد كمنصّات لنشر فنّه وإبداعه بعيداً عن عُقد الفضائيات وتعقيدات المحطّات.

فيلمه الجديد والذي أنجزه ضمن حملة مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية لحوار الثقافات واختار له اسم (شعوب)،وجدتُ فيه لمسات بدر المصوّر البارع ذي الخيال ولم أجد فيه بدر الحمود المخرج الذي يحسن (حياكة) الحكاية وروايتها بتسلسل يحبس الأنفاس،فالفيلم يبدو أقرب إلى الإعلان التلفزيوني منه إلى المنتج السينمائي،إذ فيه من المباشرة والتقليدية الشيء الكثير،وأعظم من ذلك خلوّه من (العقدة)،فالفيلم بلا عقدة تقريباً،ولا تعرجات فيه،بل ينساب هادئاً كنهر النيل في أرجاء القاهرة..

ما زلنا نثق بإبداعات بدر الحمود ونثق بذائقته فهو موهوب بالفطرة،وله تجربة ثرّة تعصمه من التراجع،وأحسب أنّه غير راض عن هذا العمل..

No more articles