0%

سكينة الخاشعين في حرم الآمنين

أجواء الحرم المكي ليلة ١٤ من رمضان

2

 

بين جنبات المسجد الحرام وساحاته يوم جديد مع إيمان متجدد تدفعه تراتيل الطائفين وابتهالاتهم في ضمأ الصوم وحاجة المغفرة ليعلن أذان المغرب بين جبال مكة ليلة جديدة يبدأوها المعتمرون بالصلاة والتراويح.

لوحات الصفوف والركع السجود ترسم أجمل لوحة إيمانية رمضانية بنفوس طيبة جاءت لتدعو ربها طلباً للمغفرة والتوبة والعفو في شهر الجود.

توسعة الملك عبدالعزيز الجديدة بجمالياتها التي تخطف الأبصار، هي خير شاهد اليوم على ما أبدعته العمارة الحديثة وما تسعى له الحكومة في جعل المسجد الحرام أيقونة الكمال الإسلامي عمارة وخدمة واهتمام.

 

 

 

 

No more articles